تفاصيل الأخبار
البورصة المصرية تدير حلقة نقاشية خلال فعاليات الاجتماع السنوي للاتحاد الدولي للبورصات باليونان
10/10/2018
فريد: التكنولوجيا المالية ترفع كفاءة البورصات وتوفر الحماية اللازمة لأطراف سوق رأس المال

الحلقة النقاشية شهدت حضور "
Norges Bank" أكبر مستثمر طويل الأجل في الأسواق الناشئة والمتقدمة بنحو 980 مليار دولار

شارك محمد فريد رئيس البورصة المصرية في فعاليات الاجتماع السنوي الثامن والخمسين للاتحاد الدولي للبورصات WFE، والذي استضافته العاصمة اليونانية أثينا خلال الفترة من 2-4 أكتوبر بحضور أكثر من 300 وفد ومشاركة أعضاء الاتحاد البالغ عددهم نحو 200 بورصة وشركات المقاصة والتسوية المركزية والهيئات التنظيمية للأسواق المالية.

قال رئيس البورصة، إن المشاركة في الاجتماعات السنوية للاتحاد الدولي للبورصة تأتي لتأكيد حرص إدارة البورصة المصرية على تطوير علاقتها مع رواد أسواق المال على الصعيد الدولي وكبار المسئولين في الجهات التنظيمية والرقابية الدولية وتعزيز الشراكة والتعاون وتبادل الخبرات في مختلف المجالات.
كشف فريد عن سعى إدارة البورصة لتكثيف الاعتماد على أدوات التنقيب عن البيانات والذكاء الاصطناعي في متابعة ومراقبة حركة التداولات داخل السوق ضمن عملية التطوير المستمرة للبيئة التكنولوجية الخاصة بعمليات القيد والتداول والعضوية والافصاح.

وذكر فريد أن الحلقات النقاشية التي تضمنها الاجتماع السنوي ألقت الضوء على أحدث المستجدات بالنسبة للأنظمة والبرامج التكنولوجية المستخدمة في أسواق المال ودور التكنولوجيا في رفع كفاءة البورصات وتوفير الحماية للأزمة لكل الأطراف العاملة.

وأدار رئيس البورصة المصرية حلقة نقاشية بعنوان مستقبل رأس المال، كيف تحتاج البنية التحتية للسوق إلى التخطيط للعقد التالي، سلطت الضوء على كيفية تطوير أسواق المال باستخدام التكنولوجيا المالية الحديثة وكيف يتم التشارك لوضع رؤية لإدارة المخاطر ورعاية الابتكار.

تحدث خلال الجلسة كل من Alp Eroglu، عضو الأمانة العامة بالمنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية و يزيد محمد شرايحة، ممثلاً عن "Norges Bank Investment Management " أكبر مستثمر طويل الأجل في الأسواق الناشئة والمتقدمة والتي تستثمر في 72 دولة على مستوى العالم باستثمارات تقدر بنحو 980 مليار دولار، وPeter K. Lenardos”" الرئيس التنفيذي لمجموعة سينوبير للحلول التكنولوجية لأسواق المال وعمليات المقاصة، وTheodore Fessas رئيس شركة كويست هولدنغز.

"المناقشات تطرقت أيضا لسبل وآليات تطوير دور أسواق رأس المال في تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة المستدامة عبر تعبئة المزيد من رؤوس الأموال اللازمة لتمويل توسعات الشركات الكبيرة والصغيرة لخلق الوظائف وتحسين أحوال الناس المعيشية" بحسب رئيس البورصة.

تأسس الاتحاد الدولي للبورصات الذي يعد المظلة الدولية لأسواق المال ومؤسسات المقاصة والتسوية في العام 1961، ويعد أكبر تجمع لبورصات العالم ويتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له، وتبلغ عدد الشركات المقيدة لدى البورصات الأعضاء نحو 45 ألف شركة برؤوس أموال تقترب من 68 تريليون دولار.
يعمل الاتحاد الدولي للبورصات على وضع معايير وسياسات تنظيمية للبورصات ومؤسسات المقاصة والتسوية المركزية في جميع أنحاء العالم لدعم عملية تطوير أسواق رأس المال لتحقيق الشفافية والاستقرار للنظام المالي العالمي.