تفاصيل الأخبار
رئيس البورصة يشارك في مؤتمر الجمعية المصرية البريطانية للأعمال "BEBA"
02/04/2019
فريد: سوق رأس المال جاهز لتوفير التمويل اللازم لتوسعات القطاع الصحي لخدمة المصريين 

القطاع الصحي في مصر لديه فرص قوية للنمو والبورصة قادرة على توفير التمويل المطلوب

شارك محمد فريد رئيس البورصة المصرية، في مؤتمر "آفاق جديدة في مجال الرعاية الصحية بمصر" والذي نظمته الجمعية المصرية البريطانية للأعمال "BEBA"، الاثنين، لبحث تحديات وفرص نمو القطاع الصحي في مصر في إطار رؤية مصر 2030.

وحضر المؤتمر كلا من وزير المالية د. محمد معيط ونائب رئيس الوزراء الأسبق د. زياد بهاء الدين، ووفد أعمال انجليزي من المملكة المتحدة، وسفراء المملكة المتحدة وقبرص وسنغافورة في مصر، وأعضاء البرلمان المصري وعدد من ممثلي مجتمع الأعمال، ونخبة من المسئولين في القطاع الصحي.
وخلال كلمته قال رئيس البورصة، إن إدارة البورصة نجحت بالتنسيق مع الأطراف المرتبطة خلال الفترة الماضية بإصدار العديد من الأدوات والمنتجات المالية الجديدة والتي من شأنها أن تسهم في تحسين بيئة التداول وترفع من كفاءة وعمق سوق الأوراق المالية، أخرها ما هو متعلق بسوق العقود الآجلة وما سبقها من قرارات لبيع الأوراق المالية المقترضة ونشاط صانع السوق.

وذكر فريد أن القطاع الصحي في مصر لديه فرصة كبيرة للتوسع والنمو والاستفادة من القاعدة السكانية الضخمة في مصر تزامنا مع الإصلاحات الاقتصادية الجريئة والغير مسبوقة التي تتبناها وتنفذها الحكومة على كافة الأصعدة التشريعية والمالية والنقدية والتي أسهمت في استقرار مؤشرات الاقتصاد الكلي ورفعت من معدلات النمو وعززت من مشاركة القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي.
"سوق رأس المال المصري جاهز لمساعدة الشركات العاملة في القطاع الخاص ولديها رغبة في التوسع والنمو في الوصول الى التمويل عبر القيد والطرح في البورصة وفق اللوائح والقواعد المعمول بها"، بحسب فريد، الذي أكد أن إدارة البورصة تنسق أيضاً وبشكل مختلف مع الشركات بكافة القطاعات لتعريفهم بمزايا وإجراءات القيد في البورصة.

وأوضح فريد، أن إدارة البورصة تنظر الى عملية الإصلاح من منظور سلسلة القيمة المضافة عبر تطوير جانب العرض بتحسين كل ما هو معروض أمام جميع فئات المستثمرين مع رفع كفاءة وجودة الإفصاحات المقدمة، وجانب الطلب عبر تحسين قنوات التواصل مع كافة الأطراف لرفع درجة المعرفة ونشر الثقافة المالية لزيادة عدد المستثمرين، وجانب تحسين بيئة التداول عبر اتاحة وتفعيل العديد من الآليات والمنتجات المالية الجديدة لتنويع الخيارات الاستثمارية أمام المستثمرين والتي من شانها أن تسهم في تعزيز السيولة والتداول.