تفاصيل الأخبار
البورصة المصرية تشارك نحو 33 بورصة في فعاليات الاحتفال بأسبوع المستثمر العالمي لتعزيز ثقافة المستثمرين
30/09/2019
رئيس البورصة: نستهدف تعريف نحو 8000 طالب بأساسيات الاستثمار في سوق الأوراق المالية خلال عام
فريد: نجحنا في توقيع قرابة 5 مذكرات تعاون مع عدة جامعات والأكاديمية الوطنية للتدريب لخلق أجيال مثقفة مالياً
 
افتتحت قيادات البورصة المصرية وعدداً من ممثلي الجامعات والكليات والأكاديمية الوطنية للتدريب، جلسة تداول اليوم الاثنين، مشاركة منها في فعاليات أسبوع المستثمر العالمي، بناءً على الدعود التي تلقتها البورصة من الاتحاد الدولي لبورصات الأوراق المالية، وذلك نظراً لجهود إدارة البورصة المصرية في رفع مستويات المعرفة المالية للمجتمع.
وكانت المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية قد أطلقت أسبوع المستثمر العالمي عام 2017 بهدف رفع مستويات المعرفة المالية وتعزيز ثقافة المستثمرين في أسواق المال حول كيفية الاستثمار بشكل سليم يضمن حقوقهم، ويتضمن الأسبوع العديد من الفعاليات والأنشطة.
وستخصص نحو 33 بورصة عالميا تنشط بشكل كبير ولها جهود كثيرة في نشر الثقافة المالية المتعلقة بأسواق المال، جلسات تداولها خلال الفترة من 30 سبتمبر وحتى 4 أكتوبر احتفالا بأسبوع المستثمر العالمي، وذلك بناءً على دعوات تتلقاها من الاتحاد الدولي لبورصات الأوراق المالية.
من جانبه قال محمد فريد رئيس البورصة المصرية، إن إدارة البورصة تؤمن كثيرا بضرورة رفع مستويات المعرفة المالية للمجتمع لخلق أجيال جديدة مثقفة مالية، ولذلك تعمل دوما بالتنسيق مع كافة الأطراف ذات الصلة على صياغة وتصميم برامج تدريبية لتعريف الطلاب بالمدارس والجامعات بأساسيات الاستثمار والادخار في البورصات.
ليؤكد فريد أن لأسواق المال دورا كبيرا في مساندة خطط الدولة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية عبر مساعدة الشركات في مختلف القطاعات الاقتصادية في الوصول الى التمويل اللازم لزيادة حجم أعمالها ومن ثم توفير وظائف جديدة وزيادة القدرات الإنتاجية للبلاد.
كشف رئيس البورصة عن استهداف ادارته تدريب نحو 8000 طالب موزعين على نحو 25 كلية يتبعون 4 جامعات، لتعريفهم بأساسيات الادخار والاستثمار طويل الأجل من خلال بورصات الأورق المالية، وجعلهم على دراية كافية بطريقة عمل البورصات أهميتها بالنسبة للاقتصاد والشركات وتأثيرها على حياة الناس.
وكانت البورصة قد نجحت في عقد العديد من ورش العمل والمحاضرات التي استفاد منها قرابة 6260 طالب خلال عام 2018 صعودا من 5278 طالب خلال عام 2017 ونحو 2000 طالب خلال عام 2016.
ووقعت البورصة المصرية قرابة 5 مذكرات تعاون مع عدة جامعات حكومية وخاصة بالإضافة الى الأكاديمية الوطنية للتدريب لتوسيع قاعدة المستفيدين من المحاضرات التي توفرها البورصة،وكذلك دخلت إدارة البورصة في مشاورات جادة مع وزارتي التربية والتعليم والشباب والرياضة لتضمين مناهج تسهم في زيادة معرفة ووعي طلاب المدارس حول أساسيات الاستثمار في البورصات.
"زيادة وعي المجتمع بأساسيات الاستثمار والادخار في البورصات يسهم الى حد كبير في زيادة أعداد المتعاملين وتنشيط التداولات ودعم الجهود الرامية لتنمية وتطوير سوق الأوراق المالية"، بحسب فريد.
وفي ذات السياق صرحت ناديني سوكومار رئيس الاتحاد العالمي للبورصات، أن البورصة المصرية تعتبر أحد أهم الأسواق الناشئة الواعدة والمتطورة، وتلعب دورا محوريا في دعم عملية بناء وتنمية الاقتصاد المصري، مشيرا إلى أن نشر الثقافة المالية جزء أساسي من عمل البورصات لتمكين مختلف أنواع المستثمرين من المشاركة في النمو الاقتصادي للدول.
وذكرت أن الاتحاد العالمي للبورصات سعيد للغاية بمشاركة البورصة المصرية في فعاليات الاحتفال بأسبوع المستثمر العالمي وقرع جرس التداول لتسليط الضوء على الدور الذي تلعبه البورصات في هذا الشأن.
من جانبه أبدى  باول اندرياوس السكرتير العام للمنظمة الدولية لهيئات الرقابة المالية، ترحيبه بالذكرى السنوية الثالثة لفعاليات أسبوع المستثمر العالمي كمؤشر على أن هذا الحدث يكتسب أهمية كبيرة لتعزيز ثقافة المستثمرين في أسواق المال على مستوى العالم وتعريفهم بحقوقهم بما يضمن لهم أكبر قدر من الحماية أيضا، وتعريفهم بكيفية التعامل مع التحديات المتزايدة وخاصة عملية رقمنة أسواق رأس المال.